من نحـــن


 

منين جت فكرة وفرها؟

بطبعنا كمشتريين لكل حاجة وأي حاجة... فمفيش مرة سمعنا فيها كلمة السعر إلا وفكرنا أن دايما السعر هيكون كبير وعالي ... ولأن مفيش مرة حد سأل عن سعر حاجة ولما سمعه قال "بس كده"-وده على أساس أن السعر صغير جدا بشكل مش معقول- فمسألة السعر لناس كتير بقت علامة مميزة وتصنيف أساسي لقائمة مشترياتهم;  فتبدأ رحلة البحث على أقل سعر وأحسن جودة لكل حاجة من أول وأصغر حاجة بتبدأ من 5 و10 جنيه ولحد السفر والرحلات المميزة أو حتى فرح ليلة العمر واللي غالبا بيبقى أغلى حاجة وأكتر حاجة متهورة بيتدفع فيها فلوس كتير على الفاضي.. لذلك بيبقى أكترنا معندوش ثقة وحب مغامرة خصوصا مع الأماكن الجديدة والخدمات اللي مجربهاش وميعرفش متوسط أسعارها سواء كانت جنب بيته أو بعيدة شوية .

طب الحل كان ايه؟

الحل أن أنت وأنا كمستخدمين نتشجع شوية ونروح نجرب بنفسنا علشان نعرف الأسعار ونتعرف على الجديد ويحصل اللي يحصل... ولا الفكرة جريئة حبتين؟؟!!

طب خلاص الحل التاني موجود وهو ده من الأساس اللي بدأنا شغلنا واحنا بنفكر فيه..

فكرنا أننا كفريق تسويق نروح نفاصل –بنفسنا بدالك- مع أصحاب المحلات والمتاجر الكبيرة اللي بتتعامل بنفسك معاها كل يوم أو لسه بتفكر تتعامل معاها... نفاصل؟ أنا قلت نفاصل؟

أيوة لأن ده كان التفكير الوحيد لناس كتير بمجرد ماتشوف أن المنتج أو الخدمة اللي عايزها مفيش عليها عرض أو أوكازيون فتضطر تقوم بالخطوة الجريئة دي وهي -الفصال- أو تستنى لما يجي الأوكازيون!

بس عروض وفرها كانت أذكى من كل الحلول دي لأنها وفرلتك حاجات كتيييير في واحد... زي ايه؟

أولا: بقت تعرفك على أماكن وخدمات جديدة ومختلفة كل يوم غير الأماكن اللي أنت تعرفها ومتعود عليها

ثانيا: وفرلتك عملية الفصال أو انتظار التصفية والأوكازيون ووصل لفكرة خصم وعرض بقى متاح قدامك تجربه بمجرد ماعينك تشوفه (والنقطة دي هنرجعلها تاني) بالتفصيل

ثالثا: وفرت عليك عناء البحث والتدوير والمغامرة...فمن غير لف ولا دوران كل الأسعار بقت قدامك وخلاك تدفع بس للحاجة اللي أنت فعلا محتاجها وعايزها بنص الثمن عالأقل!

رابعا: لازم نشرحلك حالا ازاي بنجيب الخصومات دي وازاي بتكون بنص الثمن وأنت شخصيا لوحدك مش هتعرف تجيبها بالثمن ده مهما كنت محترف فصال!!

لأنك لما بتروح تفاصل تقريبا بتفاصل في شراء قطعة واحدة من المنتج أو عدد قطع قليل جدا منه وعلشان كده البياع مش هيقدر يديلك الخصم اللي بيبدأ من 50% فيما فوق لأنه في كل الحالات مش صاحب سلطة كبيرة تسمح له بكده والسبب الثاني أنك بتشتري كمية صغيرة جدا من المنتج أو الخدمة (تقريبا استهلاك فردي)  وده سبب أكبر يخليه ميعرفش يوفرلك الخصم اللي بتتمناه

طب لو رحت تشتري بالجملة؟؟ أكيد هيديلك سعر الجملة بس ياترى هتشتري قد ايه؟ ولا هتبقى مضطر تدفع كام في وقتها ؟

الفكرة دي كانت شاغلة تفكيرنا جدا وبتؤرقنا وخلتنا نروح وندور عن حل يرضي كل الأطراف والحل ده هو (الشراء الجماعي) فمنه اننا بنتكلم بدالك عن الخصم بس مش مع البياع لكن مع مسئول التسويق المتخصص وكمان مبنتكلمش عن عملية شراء أو استهلاك فردية.. لأ, بنتكلم عن عملية شراء جماعية بمعنى أن الخصم الكبير اللي هتشوفه وتستهلك بصفة فردية هو بالأساس لازم يتباع لعدد معين –مجموعة- من الناس بيحددها التاجر بناء على معرفته بأحسن سعر يقدر يوفره لو عدد كبير من الناس اشترى منتجه أو استهلك خدمته.

ومن هنا بتكون الصفقات والخصومات الكبيرة تقدر تشتريها بس من وفرها... ومش هتقدر تروح تشتريها من عند التاجر على طول لأنه في الحالة دي مش هيقدر يوفرها بصفة فردية لكل شخص, كمان هيكون خسران بتقديم خصم كبير لشخص واحد... وأكتر من كده أن البياع هو اللي هيتعامل معاك على طول وهو مش هيقدر يعملك حاجة (تقريبا)!

طب عروض وفرها مفيدة لمين؟

عروض وفرها مفيدة لكل الأطراف اللي مشتركة فيها.. فهي مفيدة للعميل اللي بيدور على الخصم والتجربة الجديدة لأول مرة في أي مكان لأنه بيستمتع فعلا بخصم حقيقي, ومفيدة للتاجر لأنها بتخليه يزود زباينه وينوعهم وكمان يقدم خدمته ومنتجه بشكل أحسن وأسرع وكمان بكميات مختلفة تماما عن الاستهلاك الفردي وكمان أكبر بكتير من كميات الجملة اللي ممكن تتباع لفرد واحد,  ومفيدة للاثنين سوا (العميل والتاجر) لأنهم بيوصلوا لبعض بشكل أكبر وأسرع وبثقة أكبر وده اللى وفرها بتقدمه وتخليه متاح على موقعها للطرفين.. وطبعا دي أكبر استفادة لـ "وفرها" أن كل الأطراف تستفيد وتفيد بعض كمان; فتكون كل صفقاتنا win – win Deals

فتخيل بقى لو بقيت عايش نفس حياتك دلوقتي ونفس استهلاكك بس كل حاجة بقت بنص الثمن, وتخيل أنك بدل ما تستلف علشان تكمل باقي الشهر لأن المرتب خلص من يوم 15 أنك بقيت بتحوش وبتخرج أكتر بكتير من المعتاد.. وتخيل أنك خليت تجربتك على النت للتوفير أكتر منها للتسلية والفيسبوك والتويتر.. وشوية شوية بقت كل حاجة بتقدر تعملها بس بتميز عن غيرك لأنك عايش حياتك بأسلوب عالمي ومن الآخر كل سعر فيها بتقسمه قبل ما تحاسب على اتنين أو أكتر!

 

 

 

اشترك الآن! ولا تفوّت صفقاتنا المذهلة !

سجل معانا وهتوصلك عروضنا الجديدة على إيميك مجانا أول بأول استمتع بخصومات تصل الي 90%